الحلقة الدراسية في إطار “بناء القدرات محاضر في جامعة المحمدية سيمارانج، من خلال البحوث والخدمة المجتمعية”. المدير مصادر تقوية والتنمية في وزارة

Penyampaian materi oleh Prof. Ocky Karna Radjasa, Ph. D Kepada Semua Dosen Unimus
Penyampaian materi oleh Prof. Ocky Karna Radjasa, Ph. D Kepada Semua Dosen Unimus

البحوث والتكنولوجيا في جمهورية إندونيسيا. افتتح هذا النشاط من نائب رئيس الجامعة الأكاديمي ورئيس مجلس إدارة معهد البحوث وخدمة المجتمع

هذه الندوة يحضرومن صفوف القيادة وجميع المحاضرين وجاءت الندوات بحماس التي هي الدافع المشاركين للعب بنشاط دورا في الأنشطة البحثية وخدمة المجتمع، مدير الموارد من تعزيز وتطوير البحوث والتكنولوجيا في جمهورية إندونيسيا، قدم مشروع التمويل في عام ٢٠١٦ من قبل الحكومة اندونيسيا، تحت رعاية مديرية

Pembukaan oleh WR I dan Ketua LPPM dengan narasumber Direktur Penguatan Riset dan Pengembangan Kemenristek DIKTI
Pembukaan oleh WR I dan Ketua LPPM dengan narasumber Direktur Penguatan Riset dan Pengembangan Kemenristek DIKTI

البحوث وخدمة المجتمع، والتي تغطي أربعة مجالات هي: البحوث الأساسية الباطن، تطبيق الفرعية البحوث وتمكين المجتمع المحلي من الباطن، ودون قدرة زيادة البحوث. وأضاف أنه إذا في عام ٢٠١٥ مولت عددا من المقترحات ١٢٠٠٠، ثم في عام ٢٠١٦ سيزداد هذا إلى ١٥٠٠٠ المقترحات البحثية وخدمة المجتمع مع الميزانية لهذه المناطق وصلت ١٣٥٦ مليار روبية.

بالإضافة إلى الأنشطة البحثية وخدمة المجتمع، والتي يتم الترويج لجميع أعضاء هيئة التدريس، أن الجامعة سوف تعتبر جديرة بالوقوف والجامعات جاذبية وتنافسية وإنتاجية، إذا أنها قادرة على تلبية المعايير الثلاثة، بما في ذلك: الأول، أن تكون إنتاجية في مجال الأبحاث إلى أن تأخذ في الاعتبار كم عددالمقالات والبحوث المحاضر التي تم نشرها في مجلات معترف بها، وكيف أن مبلغ تمويل البحوث وردت، والاستفادة من الأبحاث التي أجريت. التالي هو تأثير أبحاث أجريت من قبل جامعة، تشمل كيفية العديد من الاستشهادات من المقالات والبحوث بالكلية، وعدد من المواد التعليمية أو الكتب التي تحاك من البحوث من أعضاء هيئة التدريس. وهذا الأخير هو التميز البحثي الذي أظهره مؤشر هذا العدد من أعضاء هيئة التدريس البحثية، وعدد من المقالات التي نشرت في غاية الاقتباس ومجلة أثر تشمل المكبر.

من خلال الندوات التي تم تنفيذها، فمن المتوقع المحاضرين الأكاديميين في جامعة المحمدية سيمارانج سيحسن في مجال البحوث وخدمة المجتمع وتكون قادرة على نشر نتائج البحوث والتفاني في المجتمع في المجلات المعتمدين وطنيا ودوليا، كجزء من الجهود الرامية إلى إحلال جامعة محمدية لكى تصبح إحدى الجامعات المتقدمة وقادرة على المنافسة مع الجامعات في جميع أنحاء إندونيسيا.

Loading

Leave a Reply